Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

حكاية تامر وامينة ام صديقه


حكاية تامر وامينة ام صديقه

سكس محجبات , سكس محارم ,صور سكس ,تحميل افلام سكس ,عرب نار , سكس حيوانات, سكس امهات ,
تبدأ حكاية تامر وامينة ام صديقه امجد
تامر شاب فى العشرينات ذات جسم رياضى وجمال صديق امجد منذ الصغر حيث كانوا يفعلون كل شئ سويا وفى ذات يوم ذهب تامر لبيت امجد بعد وفاة والده كان يعتاد ان يذهب الى امجد لكى يوقف معه فى شدته وبعد شهور
سكس محجبات , سكس محارم ,صور سكس ,تحميل افلام سكس ,عرب نار , سكس حيوانات, سكس امهات , من وفاة والد امجد بدات والدت امجد تشعر بالوحدة وبدات تشاهد الافلام الجنسية وفى يوم من الايام جاء تامر بعد انتهاء تمارين الجيم وعضلاته بارزة بدات والدت امجد تنظر لى تامر نظرات جنسية بدات تفكر فيه وبدات تلمح له وتعتمد ان تظهر الى تامر بملابس ضيقة ومجسمة على جسمها بدأ تامر ينظر مرة وبدات تقوم بلفت نظره اليها تامر نزل عينه فى الارض خوفا على مشاعر صديقه زادت شهوتها اكتر فاكتر فى يوم اتصلت بتامر قالت له امجد تعبان وعاوين نوديه مستشفى فجاء مسرعا لكى ينقذ صديقه وذهب الى المنزل وجاءت المفاجاة ان تستقبله امينة والدت امجد بقميص شفاف وسالها اين امجد قالت له مع خطيبته قال لها ولماذا اتصلت بى واخبرتينى بخبر زى دا قالت له انا محتاجة لك وبدات تتمحن له وتثيره فتركها وخرج مسرعا خوفا من ان هذه الفتاة تكون والدت صديقه ولا ياتى فى باله ان يفكر فيها بهذا التفكير مرت الايام وبدأ يفكر ويسرح فى قاومها وجسمها الفتاك وفى يوم ذهب تامر لمنزل امجد كما يعتاد انه يذهب اليه دائما لخروجهم سويا على الكافيه فسال تامر عن امجد فقالت والدته هيتاخر شوية فى الشغل فقالت له تريد مشروب عصير قال لها نعم فقالت له البيت بيتك انا هدخل اخد شاور وهرجع لك فجاء فى تفكير تامر انه يصراحها مابدخله من ناحيتها كانت تامر يشاهد التلفاز وفجاة سمع صوت اهااا اهاا اهاا فتعجب وبدا يترك الصوت ويتابع التلفاز فجاة بدأت الاهات تعلوا فجرىسكس محجبات , سكس محارم ,صور سكس ,تحميل افلام سكس ,عرب نار , سكس حيوانات, سكس امهات , تامر ذهب ليرى ماذا يحدث قالت له انا محتاجلك ياتامر وبدات تداعبه وتفرك جسمه وخلعت له الملابس وقالت واو هذا جسم رائع انا احب هذا الراجل الرياضين وبدات تحضنه اكتر وتقبله وبدات تمص زبه تقوله ياااه زبك جميل وكان واحشنى اووى يلا ياتامر طفى نارى انا عطشانة اروى الارض الخصبة بدا تامر يحضنها ويقبلها انا كنت افكر فيكى دائما جسمك كان بيجنن ودخل تامر غرفة النوم وقالت له من بعد وفاة جوزى اشتقت للجنس وبدأ تامر يقبل طيزها الكبيرة وبدأ يفرك فى صدرها وبزازها الكبيرة وبدأ تمص له زبه وتقول له هذا اكبر من زب ابو امجد احتوينى ياحبيبى وبدا تامر بادخال زبه مرة وهيا تتأوى من الاهات براحة ياتامر دخله كله يالا ياتامر وبدات تصرخ من شدة شهوتها براحة ياتامر وانتهى من ممارسة معها وقالت له انت من انهارد ملكى انا ولا احد يعرف عن اللى بيحدث بينا ومن هنا بدات قصة العشق بين تامر وامينة والدت صديقه
تمنياتى لكم بقرأة ممتعة وانتظروا المزيد

Écrire un commentaire

Optionnel